الحال


شرح درس الحال

أولا : تعريف الحال :
* تأمل المثال التالي :   - خرجت الأسرة من القرية حزينة
* كيف خرجت الأسرة من القرية ؟ ما العلامة الإعرابية للاسم الذي يبين حالة خروج الأسرة…؟ ماذا يسمى الاسم الذي بينت حالته في هذه الجملة ؟
* استنتاج :
الحال اسم منصوب يبين هيئة اسم قبله يسمى صاحب الحال.
ثانيا : أنواع الحال :
 التراكيب
 الحال
 نوعه
 - خرج التلميذ مبتسما 
- خرج التلميذ يبتسم
- خرج التلميذ وهو يبتسم
- جاء التلميذ على دراجته
  مبتسما 
- يبتسم
- هو مبتسم
- على دراجته
  مفرد 
- جملة فعلية
- جملة اسمية
- شبه جملة

* استنتاج :
يأتي الحال مفردا أو جملة اسمية أو جملة فعلية ، أو شبه جملة.

ثالثا : أنواع صاحب الحال :
             التراكيب     صاحب الحال       نوعه
- رجع الجندي سالما
- تؤكل الفاكهة ناضجة
- بعث الله الرسل مبشرين
- مررت بسعيد واقفا..
- الماء صرفا شرابي
- هذا الهلال طالعا
- الجندي
- الفاكهة
- الرسل
- سعيد
- الماء
- الهلال
- فاعل
- نائب فاعل
-مفعول به
- اسم مجرور
- مبتدأ
- خبر

* استنتاج :
يأتي صاحب الحال فاعلا أو نائب فاعل أو مفعولا به أو اسما مجرورا أو مبتدأ أو خبرا.

رابعا : الرابط في الجملة الحالية :
 التراكيب
 الرابط بين الحال وصاحب الحال
  جاء الطالب يركض 
- دخل المدير والمدرس يشرح
- دخل المدير وهو يبتسم
 - ضمير مستتر 
- الواو فقط
- الواو والضمير المنفصل

* استنتاج :
إذا وقعت الحال جملة فلا بد لها من رابط يربطها بصاحب الحال ، وهو إما الواو فقط ، أو الضمير فقط ، أو الواو والضمير معا.

*** ملاحظة :
- الأصل في الحال أن تكون نكرة ويأتي صاحبها معرفة.
- الجمل بعد المعارف أحوال ، وبعد النكرات نعوت


1- املأ الفراغ في ما يلي بحال مناسبة :
- سقط المطر ……………………(مفردة)
- قطفت الثمرة ………………… (مفردة)
- تكلم الخطيب …………………… (جملة اسمية)
- جاء الطفل ……………………. (جملة فعلية)
- رأيت الهلال …………………….(شبه جملة)
2- حدد صاحب الحال ونوعه في الجمل التالية :
- قُتل عثمان ظلما
- شاهدت سعيدا في البيت
- جاء تلميذ مهدب سائلا
- مررت بالسوق مكتظا
3- أعرب :
- نُقل الخبرُ سريعا



إقرأ المزيد

دور المرأة في الاقتصاد الوطني

يشكل إقبال المرأة المغربية على التعليم مكسبا رئيسيا على المستويين الذاتي والموضوعي، لما له من مترتبات على تصوراتها لذاتها وعلاقتها بمحيطها ودورها فيه، وانعكاس ما جنته من التعليم على المجتمع ككل، سواء تعلق الأمر بالعلاقة بين الجنسين أو تنشئة
تحليل النص القرائي دور المرأة في الاقتصاد الوطني
الأطفال، أو بالوعي السائد، والتغيير الذي يستحدثه ذلك في العقليات والسلوك على السواء.
لا شك أن كل امراة أقبلت على التعليم، وتدرجت بين أسلاكه في مجتمعنا، إلا وراودتها الأحلام عن المكاسب الذاتية والموضوعية التي ستحقها من وراء التحصيل أو الدراسة.
وتبرز الأرقام الصادرة عن وزارة التربية الوطنية أن الأعداد النسائية التي دخلت الأقسام الدراسية لا يستهان بها، وأن تشبث المرأة المغربية بحقها في التعليم واضح، لأنها تصر على اقتحام الأسلاك العليا والتخصصات التي كانت مقصورة على الذكور حتى وقت قريب، الشيء الذي يمكنها تدريجيا من زعزعة التراتبية المهنية، والتقسيم المهني بين الجنسين.
... لقد عملت النساء المغربيات وساهمن بنصيب وافر في الاقتصاد العائلي، وتلبية حاجاته منذ قرون. إلا أن هذا النشاط الذي كان محصورا في دائرة العائلة لم يكن ليعود على المراة بمردود مادي، ومن هنا اختلافه الرئيسي عن عملها المأجور الذي فتح أمامها أبوابا أوسع للمساهمة في تطوير ذاتها ومحيطها.
والجدير بالذكر أن هذه المساهمة عرفت سيرورة وتحولا ملحوظين، وأن التعليم كان عاملا رئيسيا في هذا التحول.
ويكفي أن نلقي نظرة على حضور النساء في في شتى المجالات والمؤسسات والمهن  والمستويات، لندرك التغيير الذي مس الوضع النسائي في المغرب خلال العقود الأخيرة ممثلا، في ظاهرة تعد أساسية وضرورية لتقدم المجتمعات، وهي مساهمة المرأة في المجال الاقتصادي بشكل فعال.
حين نرى الأجيال النسائية الشابة تقتحم مجال المهن التي كانت حتى وقت قريب مقصورة على الذكور، ندرك أهمية التعليم باعتباره عامل تحول إيجابيا، ووسيلة فاعلة في زرع الاقتناع بقيم المساواة بين الجنسين، وتجسيدها على المستويين اليومي والعملي.
ولعل أهم مترتبات التعليم على وضع المرأة والحياة الاقتصادية بالمغرب، تتمثل في إقبال أعداد متزايدة من النساء اللائي يتوفرن على مستوى تعليمي على سوق الشغل، وتسلم بعضهن لزمام المسؤولية، سواء أتعلق الأمر بالقطاع العام أم الخاص. وكان من نتائج ذلك تزايد معدل النشاط النسوي كما تبين ذلك الإحصائيات، إذ تشكل النساء راهنا طاقة مهمة في النشاط الاقتصادي، حيث نجد أن نسبة 26 % من النشيطين في المدينة و46 % من النشيطين في الوسط القروي نساء، ومقابل كل رجلين نشيطين نجد امرأة نشيطة.

فاطمة الزهراء أزرويل. المراة بين التعليم والشغل. داروليلي للطباعة والنشر، مراكش، الطبعة الأولى (1966). ص.ص :55-64-68-69 (بتصرف).


* بطاقة التعريف بالكاتبة :
 مراحل من حياتها
 أعمالها :
 - ولدت سنة 1949 بمدينة أزمور 
- تابعت دراستها البتدائية بالدار البيضاء 
- انتقلت إلى فاس لمتابعة دراستها الجامعية. -حصلت على الدوكتوراه في اللغة العربية وآدابها - حصلت على جائزة المغرب للكتاب سنة 1998م
 من مؤلفاتها : المرأة بين التعليم والشغل 
بالإضافة إلى العديد من المقالات المنشورة في الصحف والمجلات المغربية ، كما ساهمت في تأسيس وإدارة العديد من الأبحاث المتعلقة بالمسألة النسائية.

* ملاحظة النص واستكشافه :
1- العنوان :
- تركيبيا : يتكون العنوان من خمس كلمات تكون فيما بينها مركبا إسناديا (مبتدأ+خبر) يتخلله مركب إضافي (دور المرأة) ومركب وصفي (الاقتصاد الوطني)
- معجميا : ينتمي العنوان إلى المجال الاجتماعي والاقتصادي
- دلاليا : يوحي العنوان إلى وجود علاقة بين المرأة والاقتصاد الوطني ، فما طبيعة هذه العلاقة؟
لا شك أن المرأة بوصفها فردا من أفراد المجنمع تساهم في بناء اقتصاد هذا المجتمع وتنميته ، فدورها إذا دور إيجابي يعود بالنفع والفائدة على المجتمع.
2- الصور المرفقة : ثمثل الصور المرفقة بالنص أربعة نماذج من القطاعات التي تساهم من خلالها المرأة في تنمية الاقتصاد الوطني وهذه القطاعات هي [ الصحة – الإعلام والتواصل – البرلمان – الصناعة ] مما يدل  على أن دور المرأة متعدد ومتنوع وشامل لعدة مجالات حيوية في المجتمع ، ولا يقتصر على بعض المجالات فقط.
3- فقرات النص : تتكرر كلمات العنوان في معظم فقرات النص وخاصة كلمتي (المرأة و الاقتصاد) وهذا يدل على أن العنوان يختزل معاني النص.
4- نوعية النص :
نص تقريري / تفسيري ذو بعد اجتماعي واقتصادي

* فهم النص :
1- الإيضاح اللغوي :
- مترتبات : نتائج
- التراتبية : التدرج في الترتيب
- الجدير بالذكر : الأحق والأولى بالإشارة إليه
2- الفكرة المحورية :
مساهمة المرأة في الاقتصاد الوطني : أسبابها ، ومظاهرها ، ونتائجها

* تحليل النص :
1- الأفكار الأساسية :
أ- المكاسب الذاتية والموضوعية لإقبال المرأة على التعليم
ب- مظاهر إقبال المرأة على التعليم ومساهمتها في الاقتصاد الوطني
ج- النتائج الاجتماعية والاقتصادية المترتبة على تعلم المرأة ومساهمتها في الاقتصاد الوطني
*** ويمكن إعادة صياغة هذه الأفكار في جدول كالتالي :
 الظاهرة الموصوفة
 أسبابها
 مظاهرها
 نتائجها
 مساهمة المرأة المغربية في الاقتصاد الوطني  إقبال المرأة المغربية على التعليم، وإصرارها على اقتحام الأسلاك العليا والتخصصات التي كانت مقصورة عل الذكور  حضور النساء في شتى المجالات والمؤسسات والمهن والمستويات  * على المستوى الاجتماعي :
- الاقتناع بقسم المساواة بين الجنسين
* على المستوى الاقتصادي :
- تزايد معدل النشاط النسوي

2- الحقول الدلالية :
 الحقل الاقتصادي  الحقل الاجتماعي
 - الاقتصاد – مردود مادي – عملها المأجور – المهن – الحياة الاقتصادية – سوق الشغل – معدل النشاط النسوي…  - المرأة – محيطها – المجتمع – العلاقة بين الجنسين – تنشئة الأطفال – المجتمعات…

3- الخصائص الأسلوبية للنص :
- أسلوب تقريري مباشر يتجلى في وصف الظاهرة كما هي بلغة تقريرية خالية من المجاز أو الاستعارة
- توظيف أدوات الربط الدالة على التفسير : [ لأن – ومن هنا – ممثلا في – وهي – إذ – حيث …]
- مفاهيم واصطلاحات خاصة بالموضوع : [ الاقتصاد العائلي – مردود مادي – التراتبية المهنية – معدل النشاط النسوي – النشاط الاقتصادي… ]
- إحصائيات : [ الأرقام الصادرة عن وزارة التربية الوطنية – نسبة 26 في المائة … و 43 في المائة … ]
 * تركيب وتقويم :
         أدى إقبال المرأة على التعليم إلى تحقيق مكاسب ذاتية وموضوعية ترتب عنها تغير واضح على مستوى التراتبية الاجتماعية بين الجنسين ، وقد أتاح هذا التغير للمرأة أن تساهم بشكل فعال في الاقتصاد الوطني ، واستطاعت بفضل تعلمها أن تنافس الرجل في مختلف المهن وفي شتى المجالات حيث أقبلت أعداد كبيرة من النساء على سوق الشغل ، ونال بعضهن مناصب المسؤولية والقرار داخل الدولة ، وكان من نتائج ذلك أن ارتفع معدل النشاط النسوي في المدن والقرى على حد سواء.
*** يتضمن النص قيمة اجتماعية واقتصادية تتجلى في المكانة الاجتماعية التي تحققت للمرأة بفضل تعلمها ، ودورها في تنمية الاقتصاد الوطني.
إقرأ المزيد

آمنة

        كانت زهرة أم آمنة وأختها هنادي امرأة بدوية ، تعيش مع زوجها الأعرابي وابنتيها في قرية من هذه القرى المعلقة بهذه الهضاب ، وإنها لفي ماهي فيه إذ جاءها النبأ بأن زوجها قد صرع ، فانقطعت سبل العيش عنها مع ابنتيها ، واندفعن في أرض
الريف يلتمسن حياتهن فيها ، بائسات شقيات ، ليس لهن من يعتمدن عليه ولا ركن يأوين إليه ، والخطوب تنتقل بهن من قرية إلى قرية ، ومن ضيعة إلى ضيعة حتى ينتهين إلى هذه المدينة الواسعة ذات السكان الكثسيرين.
        هناك في طرف من أطراف هذه المدينة ، استقرت هذه المرأة مع الصبيتين. لجأت إلى شيخ البلدة فآواها يوما ثم قال لها : ما أكثر العمل هنا فالتمسي حياتك وحياة ابنتيك في بيوت هؤلاء المترفين التجار الذين يربحون الأموال الضخمة ، وعند هؤلاء الموظفين الذين يعملون في خدمة الحكومة حيث تشتد الحاجة إلى الخدم ، فالتمسي لنفسك بعض العمل في هذه البيوت.
        وحكت آمنة قائلة :
        استقرت كل واحدة منا في بيت تعمل فيه بالنهار ، وتنام فيه الليل ، ونلتقي آخر الأسبوع ، فنقضي ليلة سعيدة رضية في حجرتنا تلك القذرة الحقيرة ، فإذا كان الصباح تفرقنا إلى حيث نعمل في بيوت التجار والموظفين.
         وكنت أحسن الثلاث حظا وأيمنهن طالعا ، فقد قدر لي أن أخدم في بيت مأمور المركز ، كلفت أن أصحب صبية من بنات المأمور كانت تقاربني في السن ، ولعلها كانت أكبر مني قليلا ، كنت أرافقها في اللعب على ألا ألعب معها ، وأرافقها حين يأتي المعلم ليلقي عليها الدرس قبل الغروب على ألا أتلقى الدرس معها ، ولكن ((خديجة)) كانت كانت حلوة النفس رقيقة الحاشية ، فلم يطل ما كان بينها وبيني من من البعد ، وإنما أشركتني في لعبها واختصتني بأحاديثها وآثرتني بأسرارها ، ولم تبخل علي حتى ببعض ماكانت تمنحها أمها من الحلوى ، وما هي إلا أن تزول بيننا الكلفة ونصبح رفيقتين صديقتين ، وإذا أنا أختلف مع الصبية إلى الكتاب ، فأتعلام كما تتعلم ، وأتلقى مع الصبية درس المعلم فأستفيد كما تستفيد.
          بعد الأمد بيني وبين أمي وأختي ، وفي ذات يوم التقينا آخر النهار في حجرتنا تلك الحقيرة القذرة ، لم أر بشرا ولا ابتساما وإنما أحسست صمتا عميقا مريبا ، ورأيت وجهين كئيبين مظلمين ، ثم انقطع هذا الصمت فجأة بجملة واحدة. قالت أمنا : إذا كان الغد فسنرتحل عن المدينة . فوقعت في قلبي موقع الصاعقة.
طه حسين . دعاء الكروان . ص : 14 . دار المعارف / ط : 23 القاهرة
* بطاقة التعريف بالكاتب :
طه حسين - دعاء الكروان - آمنة
طه حسين
مراحل من حياته :
أعماله :
- ولد في الرابع عشر من نوفمبر سنة 1889 بمصر
- ضاع بصره في السادسة من عمره بعد إصابته بالرمد
- حفظ القرآن الكريم وهو لم يتجاوز سنته العاشرة
- غادر القاهرة متوجها للأزهر طلبا للعلم
- التحق بالجامعة المصرية سنة 1908 وحصل على درجة الدكتوراه في الأدب العربي سنة 1914
- سافر إلى باريس ملتحق بجامعة مونبلييه ، وحصل منها على دوكتوراه في علم الاجتماع سنة 1919
-  عمل استاذا لتاريخ الأدب العربي وأستاذا للتاريخ اليوناني والروماني.
- عين وزيرا للمعارف سنة 1950
- يعد طه حسين واحدا من أهم المفكرين العرب في القرن العشرين
- توفي في 29 أكتوبر 1973
* من مؤلفاته :
- في االأدب الجاهلي
- الأيام
- دعاء الكروان
- شجرة السعادة
- المعذبون في الأرض
- على هامش السيرة
- حديث الأربعاء
- شجرة البؤس
- من حديث الشعر والنثر
- الوعد الحق
- مع أبي العلاء في سجنه
- في تجديد ذكرى أبي العلاء

 * ملاحظة النص واستكشافه :
1- العنوان :
- تركيبيا : عنوان النص عنوان مفرد لأنه يتكون من كلمة واحدة
- معجميا : ينتمي العنوان إلى المجال الاجتماعي
- دلاليا : يدل العنوان على اسم علم مؤنث “آمنة” ولعلها شخصية من شخصيات النص ، أو ربما هي الشخصية الرئيسية
2- بداية النص :
         في بداية النص نلاحظ تكرار العنوان “آمنة” إلى جانب شخصيات أخرى “زهرة” و “هنادي” . وإذا أضفنا للشخصيات مؤشرين آخرين وردا في هذه البداية وهما : مؤشر المكان “القرية” ومؤشر الأفعال (كانت… – تعيش…) نكتشف أن النص يندرج ضمن النصوص السردية / الحكائية.
3- نهاية النص :
         أول ما يلفت انتباهنا في نهاية النص هو تغير الضميرمن الغائب إلى المتكلم..مما يدل على أن هذه القصة رويت على لسان راويين اثنين. وبالنظر إلى عبارات من قبيل : (  لم أر بشرا ولا ابتساما - وجهين كئيبين… – الصاعقة …) نكتشف أن القصة لم تنته بعد ، وأن المشكل ما يزال مستمرا.
4- نوعية النص :
نص حكائي / سردي ذو بعد اجتماعي.

 * فهم النص :
1- الإيضاح اللغوي :
- بائسات : فقيرات ، معوزات
- شقيات : تعيسات ، سيئات الحال والحظ ، غير سعيدات
- رقيقة الحاشية : لطيفة الصحبة
- الكلفة : الرسميات ، الشكليات ، ما يكون بين شخصين من حواجز نفسية تدفعهم إلى التكلف في التعامل
             يقال : “إذا دامت الألفة زالت الكلفة”
مريبا : مشكوكا فيه ، مثيرا للشك
2- الحدث الرئيسي :
هجرة آمنة وأمها وأختها إلى المدينة بعد مصرع الأب ، ووصف ظروف عملهن هناك.

 * تحليل النص :
1- أحداث النص :
******************
حالة البداية
الحدث المحرك
العقدة
الحل
حالة النهاية
القصة الأولى :

(رواها الكاتب)
وصف أسرة آمنة والقرية التي تقطن بها وصول خبر مصرع الأب إلى الأسرة انقطاع سبل العيش (المعاناة والفقر) الهجرة إلى المدينة البحث عن العمل
القصة الثانية :

(روتها آمنة)
وصف استقرار الأسرة وعملها بالمدينة
ø

ø

ø
قرار الأمة الارتحال عن المدينة ، وانصدام آمنة بهذا القرار
2-الشخصيات وأوصافها :
الشخصيات :
الأوصاف الاجتماعية :
الأوصاف النفسية :
آمنة - ابنة زهرة – أخت هنادي - بائسة في القرية – محظوظة في المدينة
زهرة - أم آمنة – امرأة بدوية - بائسة شقية  – غير محظوظة في المدينة
خديجة - ابنة مأمور المركز - حلوة النفس رقيقة الحاشية
3- الزمان والمكان :
الزمان : الماضي الحاضر المستقبل
المكان : القرية المدينة القرية

 * التركيب والتقويم :
        انقطعت سبل العيش عن اسرة آمنة بعد مصرع الأب ، وتدهورت أحوالها المعيشية ، فاضطرت آمنة وأمها وأختها إلى الانتقال بين القرى والضيعات الفلاحية بحثا عن العمل ، ثم انتهى بهن الأمر إلى الهجرة نحو المدينة ليعملن في بيوت الموظفين والأغنياء من التجار ، وقد كان آمنة أكثرهن حظا بحكم عملها في بيت مأمور المركز ، والمعاملة الطيبة التي حظيت بها من طرف ابنة المامور. واستمرت الأيام على هذا الوضع ، وفجأة وبدون سابق إنذار ، قررت الأم الارتحال عن المدينة ، وكان هذا القرار صادما لآمنة.
* ولم يرد في النص ما يشير إلى السبب الذي دفع الأم إلى اتخاذ هذا القرار المفاجئ ، ولعل معاناتها في العمل هي وابنتها هنادي وعدم الارتياح في المدينة ، وسوء حظهما (عكس ىمنة التي كانت أحسن الثلاث حظا وأيمنهن طالعا) ، لعل كل ذلك كان سببا في اتتخاذ هذا القرار.
* الملاحظ أن الأم قالت : “سنرتحل” ولم تقل “سنرحل” وفي هذا إشارة إلى العقبة أوالعقبات التي كانت سببا في اتخاذ هذا القرار الاضطراري..فكأننا بالسارد جاء بحرف التاء في “سنرتحل” ليجسد به عقبة تعترض النطق اللفظي للكلمة ، ومن تم الإحالة ، عبر هذا اللفظ ، إلى العقبة التي واجهت أم آمنة بالمدينة.
* يحمل النص قيمة اجتماعية تتمثل في الفقر بوصفه مشكلا اجتماعيا تترتب عنه العديد من المشاكل الأخرى كالهجرة ، وتشغيل القاصرات.
إقرأ المزيد

الكادح

يبني القصور وكوخه خرب


 يبني القصور و كوخه خرب
 ساءت  حياة  كلها  تعب
 الشوك يزخر  في  مسالكها
 و الريح  ماتنفك  تضطرب
 لا يزدهي  في  ليله  قبس
 إلا   تولت  طمسه  النوب
 لكأنه  في   الناس   حاشية
 وكأنه  في  الأهل  مغترب
 جلبابه    رقع   تألفها  غرض
 و  باعد   بينها    نسب
 مشت السنون عليه فاختلطت
 أصباغه  و تقارب  السبب
 دامي   الفؤاد   يمضه   ألم
 ذاوي الجفون  يعضه  شغب
 عرق  الجهاد  يزين جبهته
 تاجا   علته  هالة  عجب
 بالروح في  كانون  نظرته
 يصطك  من  قر  و  يضطرب
 جمدت على المنقار  راحته
 فكأنها   من  بعضه  خشب
 تلهو الرياح به فإن سكنت
 فتحت عليه ثقوبها السحب
 يا رب عفوك إن كفرت فما
 ترقى  إلى  ملكوتك الريب
 أو  ليس   يجمعه   بسيده
 نسب  من الصلصال أو حسب؟
 فعلام  تشتاق   الريال  يد
 ويد تراكم حولها الذهب؟
 و علام  يغصب   حق  مجتهد
 ليفوز  باللذات   مغتصب؟
 ياغائصا  بالطين  لا نصب
 يوهي  عزيمته  و  لا  وصب
 ما أنت  أول  كادح عثرت
 آماله  و كبا  به  الدأب



                                                                                      زكي قنصل – ديوان شظايا ، دمشق ، 1986.


 * بطاقة التعريف بالشاعر :



            مراحل من حياته :
 أعماله :
- ولد ف ضواحي دمشق سنة 1916
- هاجر مع أسرته إلى الأرجنتين سنة 1929
- نشر قصائده بالمجلات والصحف التي كانت تصدر بالبرازيل والأرجنتين وفي الوطن العربي
- عاد إلى وطنه سنة 1984 ، وأحيا العديد من الأمسيات الشعرية والندوات الأدبية
- فاز بجائزة ابن زيدون للشعر سنة 1989
- نال جائزة مجلة الثقافة الدمشقية في سوريا
- توفي الأرجنتين ودفن بها سنة 1994

* من مؤلفاته : 
- شظايا – مجموعة شعرية (1939)
- الثورة السورية – مسرحية نثرية (1939)
- سعاد – مجموعة شعرية (1953)
- تحت سماء الأندلس - مسرحية نثرية
(1965)
- عطش وجوع – شعر (1974)
- ألوان وألحان – شعر (1978)
- هواجس – شعر (1981)
- أشواك (1993)


 * ملاحظة النص واستكشافه :

1- العنوان :

- تركيبيا : يتكون العنوان من كلمة واحدة (عنوان مفرد)
- معجميا : ينتمي العنوان إلى المجال الجتماعي والاقتصادي
- دلاليا : الكادح صفة يتصف بها من يعمل عملا قاسيا ولا يجني منه إلا القليل
*** يوحي العنوان بالمعاناة والمشقة والفقر والحزن والتعب ، وأن في النص موصوفا رئيسيا يتصف بهذه الصفات.
*** ينسجم العنوان مع البيت الأخير من النص ، حيث تكررت كلمة الكادح وهي مسبوقة بأداة النفي ، مما يدل على مواساة الكادح والتخفيف من  معاناته (ما انت أول كادح…)

2- البيت الأول والأخير من النص : 

        نلاحظ هيمنة للأسماء على الأفعال في البيتين الأول والأخير ( أربعة أفعال فقط مقابل أربعة عشر اسما ) مما يدل على أن النص وصفي . و هذه الأسماء تركب فيما بينها جملا اسمية وصفية من مبتدأ وخبر .. مثل : ( كوخه خرب – كلها تعب…).

3- نوعية النص :

قصيدة شعرية عمودية وصفية ذات بعد اجتماعي واقتصادي

 * فهم النص :

1- الإيضاح اللغوي :

- يزخر في مسالكها : يملأ طرقها وأنحاءها
- لا يزدهي : ازدهى يزدهي الشخص : أعجب بنفسه
               والمقصود لا يشرق  ولا يضيء في ليله نور من الأمل.
- طمسه : إزالته ومحوه
- النوب : مفردها نائبة وهي المصيبة
- القر : البرد القارس
- المنقار : آلة ينقر بها ، شبيهة بالفأس
- راحته : باطن كفه
- يوهي عزيمته : يضعف إرادته
وصب : ضعف الجسم من مرض أو تعب
- الدأب : دأب في العمل : إذا لازمه واجتهد فيه دون ملل

2- الفكرة المحورية :

وصف معاناة الكادح ومقارنته بفئة من الأغنياء من الذين يستغلون الفقراء ويسلبونهم أموالهم

 * تحليل النص :

1- الأفكار الأساسية :

 المقطع
 حيزه داخل النص
 مضمونه
 [1]
 من البيت:1
           إلى البيت:3
 وصف معاناة الكادح وآلامه وأحزانه وأتعابه
 [2]
 من البيت:12
           إلى البيت:17
 استنكار الفوارق الطبقية بين الأغنياء والفقراء، والإشادة بصبر الكادح وتحمله، ومواساته في أحزانه


2- الموصوف الرئيسي والموصوفات الفرعية :

 الموصوف الرئيسي : الكادح
 الموصوف الفرعي الأول:
أوصاف اجتماعية
 الموصوف الفرعي الثاني:
أوصاف جسمية
 الموصوف الفرعي الثالث:
أوصاف نفسية
 - كوخه خرب
- حياة كلها تعب
- في الناس حاشية
- في الأهل مغترب
 - جلبابه رقع
- اختلطت أصباغه
- عرق الجهاد يزين جبهته
- ذاوي الجفون
 - لا يزدهي في ليله قبس
- دامي الفؤاد يمضه ألم
- عثرت آماله وكبا به الدأب



 * الخصائص الفنية :

- التشبيه : ومثاله قول الشاعر : لكأنه في الناس حاشية       وكأنه في الأهل مغترب
- الاستعارة : ومثالها : تلهو الرياح به… – جمدت على المنقار راحته…
- الكناية : ومثالها : – … فتحت عليه ثقوبها السحب (كناية عن الأمطار) – لا يزدهي في ليله قبس (كناية عن فقدان الأمل).
- الاستفهام : ويفيد الاستنكار كما في قول الشاعر : - أوليس يجمعه بسيده     نسب من الصلصال أو حسب ؟
- النداء : – يا رب عفوك… –  يا غائصا بالطين…
إقرأ المزيد

تطبيق مدونة اللغة العربية بالثانوي الإعدادي

      تطبيق مدونة اللغة العربية بالثانوي الإعدادي تطبيق متميز يتيح لك إمكانية الوصول إلى الدروس والامتحانات والوثائق التربوية دون حاجة إلى الاتصال بالإنترنت..شكله البسيط والأنيق يسهل عليك الوصول إلى أي درس بسهولة ويسر..يتوفر التطبيق على
خاصية التنبيه إلى آخر التحديثات على المدونة الأصلية دون حاجة إلى زيارتها في كل مرة ، إذ بمجرد تشغيل الإنترنت على هاتفك الذكي أو جهازك اللوحي تصلك المستجدات أولا بأول بعدها تبقى التحديثات حتى في حالة قطع الاتصال بالإنترنت.
   
     يعمل التطبيق على جميع الهواتف الذكية التي تشتغل بنظام الإندرويد ، ويعمل أيضا على الأجهزة اللوحية التي تشتغل بالنظام نفسه. أما إذا رغبت في تثبيته على حاسوبك، فيمكنك ذلك أيضا بعمل بعض الخطوات البسيطة ، وستجدها مفصلة في هذا الرابط الذي يشرح كيفية تثبيت تطبيقات الإندرويد على الحاسوب

     تطبيق مدونة اللغة العربية بالثانوي الإعدادي من تصميم الأستاذ رشيد اوتكاديرت مؤسس مدونة اللغة العربية بالثانوي الإعدادي. أسأل الله تعالى أن ينفعكم هذا التطبيق، ولا أرجو منكم إلا دعوة عن ظهر الغيب.
   
    يمكنك تحميل التطبيق على البلاي ستور (Play Store) من خلال هاتفك
أو على متجر جوجل بلاي (Google Play) من خلال الرابط التالي : ar4coll


إذا أعجبك التطبيق ، وكنت ترغب في المزيد من التطبيقات التعليمية ، لا تنسى التعبير عن ذلك في تعليق أسفل هذا الموضوع.
إقرأ المزيد

لن أسافر

        لقد عاش طوال حياته في فزع دائم وخوف متصل كأنما يطارده شيء مجهول ، فهو لا يعبر الشارع قبل أن يلتفت المرات العديدة يمنة ويسرة ، يتوقع في كل لحظة أن تدهمه سيارة فتقضي عليه ، وهو يسير ببطء متمهلا ، لا في جانب الطريق ، ولا في وسطه ، فعلى جانبه بيوت ومساكن ربما سقط من إحداها شيء يقع على رأسه فيهشمه ، وفي وسطه السيارات والعربات التي تنطلق كأنها السهام التي لا تعرف غير هدفها المتجهة إليه في سرعة وجنون.
       لم لا يحاذر ، وهو يرى ويسمع كل ذلك في كل يوم ، والصحف ملأى بأنباء الحوادث ، وألسنة الناس لا تكف عن ترديدها ، وحياته غالية عليه لا يريد أن يفرط في شيء منها ، وسيظل حريصا عليها باذلا قصارى جهده في الاحتفاظ بها؟! والمسألة عنده مسألة عقل ، فمادام يعمل لكل شيء حسابه ، فهو يأمل أن يكون في أمن واطمئنان ولا عليه من هزء الناس به وسخريتهم منه ، فهي حياته لا حياتهم.
لن أسافر        ومنذ اليوم الذي تقرر فيه ركوبه الطائرة ولا حديث له إلا عنها ، ولا سؤال له إلا عن مدى اطمئنانه لها وسيلة لسفره ، أما ليلة السفر ، فقد كان من العبث ما حاولته زوجه من إسباغ الطمأنينة عليه. فهي تذكر له عشرات الألوف من الذين يسافرون في الطائرات ويعودون سالمين ، وهو يذكر لها العشرات من الذين ماتوا احتراقا في الجو ، وراحوا ضحية الطائرة التي عليه أن يمتطيها إذا كان الصباح . ولم يجد مندوحة من الاستسلام إلى قضاء الله فيه ، فأغمض عينيه ونام.
        ويرى في ليله حلما عجيبا لم يسبق له أن ألم به في ليلة من لياليه : ها هو يخرج من باب شقته ، فلا يجد المصعد الكهربائي الذي اعتاد الصعود والنزول فيه ، ولا يجد درجات السلم التي تحل أحيانا محل المصعد إذا تعطل لعطب ما ، وإنما يجد مساحة كبيرة قد بسطت أمام الشقة فيها دوائر قد خطت على أرضها ، وعلى كل منها أرقام وعلامات لا يدري من أمرها شيئا ، ولكنه يقف على واحدة منها فلا يحس بنفسه إلا وقد هبط إلى أسفل في لمح البصر ، وبهت وأصابه ذعر ، وهو لا يدري كيف هبط ولا كيف انتقل ، ويخرج من باب المسكن حائرا مضطربا فلا يجد الشارع على شيء مما عرفه وخبره ، ما هذدا ؟! أين البيوت والمساكن التي ألف رؤيتها ؟! وما هذه المساكن الغريبة التي يراها ؟! ومن أي طراز هي ؟! ومتى بنيت ومتى أقيمت ؟!
       لم يجد لذلك كله جوابا ، وإنما وجد نظرات شزراء تنظر إليه كأنه شيء غريب ، لم يسبق للناس رؤيته ، وتحسس نفسه يريد أن يعرف فيها شيئا من الغرابة ، فلم يجد إلا ما ألفه ، فثيابه هي التي اعتاد لبسها ، وحقيبته التي في يده هي التي يحملها إذا كان على سفر ولا شيء غير ذلك.
           وراعه أنه لم يجد سيارات في الشارع تسير على عجل ، وتطلع إلى السماء قليلا ، فهاله ما رأى : ما هذا أيضا؟ إن السيارات لا تسير على الأرض ، ولكنها تطير في السماء ، ووقف حائرا لا يدري كيف يطلب إلى واحدة منها الهبوط؟ وسأل أحد الناس عن طريقة يذهب بها إل  المطار ، فلم يفهم منه ، وانتقل إلى ثان وثالث ورابع ، فلم يواته الحظ معهم ، حتى التقى بواحد بدا عليه أنه قد فهم منه ما يريد ، وتطوع لإرشاده ، فاتجه إلى مكان في الشارع على جانبه لوحة ملآى بالأزرار ، فضغط على واحد منها ، فهبطت أمامهما سيارة فجأة كأنما هي حجارة قد ألقي بها من مكان عال ، واستقر بداخلها ، فعادت إلى الارتفاع ، وانطلقت بهما إلى ما ظنه مطارا وتطلع أمامه في هذا المنبسط الممتد أمامه ، فلم يجد طائرات ولا سمع أزيزا ، وسأل صاحبه عنها ، فضحك وهو يقول : تلك وسيلة للسفر قد انقرضت منذ مئات السنين... - منذ مئات السنين! ما هذا الذي تقوله؟! أتحسبني مجنونا؟! لقد رأيتها البارحة فقط ، فأي عقل يمكن أن يصدق هذا الهراء الذي تهذي به؟....
* ملاحظة النص واستكشافه :
العتبات
العنوان
بداية النص
نهاية النص
الملاحظات
مركب إسنادي عبارة عن جملة فعلية مسبوقة بأداة نصب ونفي (لن) تدل على رفض السفر نلاحظ فيها بعض مؤشرات النصوص السردية .. ومنها أوصاف إحدى الشخصيات (في فزع دائم – كأنما يطارده شيء مجهول – …) وربما كانت هذه الأوصاف مبررا لرفض السفر نلاحظ فيها تكرار لعنوان النص مرتين مما يؤكد فرضية الإصرار على رفض السفر
- نوعية النص : نص حكائي من الخيال العلمي ينتمي إلى المجال العلمي / الحضاري.

* فهم النص :
الإيضاح اللغوي
الحدث الرئيسي
- من العبث : غير المفيد / عديم الجدوى
- طراز : صنف ، نوع
- تهذي : تتكلم كلاما غير معقول
- أطرق : سكت ، صمت
خوف الرجل من ركوب الطائرة وحلمه الغريب بانتقاله إلى زمن المستقبل.

* تحليل النص :
1- أحداث النص :
أ – رفض السفر بسبب الخوف
ب- الحلم بالسفر
ج- الاستيقاظ من الحلم والإصرار على رفض السفر
*** ويمكن صياغة أحداث النص بطريقة أكثر تفصيلا على الشكل التالي :
أ – وصف بطل القصة وحالته النفسية المتسمة بالخوف من الموت والحرص على حياته
ب- خوفه من السفر عبر الطائرة رغم محاولة زوجته طمأنته
ج- الحلم بالانتقال إلى زمن المستقبل حيث التطور العلمي الباهر
د- اكتشافه أن التطور العلمي لا يمكن أن يحل مشكلة خوفه من السفر مما دفعه إلى التشبث بموقفه المتمثل في رفض السفر.
2- عناصر النص بوصفه سرديا :
العناصر
قبل الحلم
أثناء الحلم
المكان
الشارع – المصعد – بيوت – مساكن
الشقة – الغرف الزجاجية - المطار
الزمان
الحاضر
المستقبل
الشخصيات
البطل - الزوجة
البطل وصاحبه / المرشد
* التركيب والتقويم :
         يقدم النص صورة شخص مضطرب نفسيا ، خائف من كل أشكال التطور بداية من البنايات وانتهاء بالطائرة التي وجد نفسه مضطر إلى أن يركبها في سفره ، وفي الليلة التي سبقت موعد السفر نام في شقته وغاب في حلم عجيب حمله إلى زمن المستقبل حيث التقدم العلمي في مختلف المجالات ، وخاصة في مجال المواصلات التي تشكل نقطة ضعفه..غير أن هذا الحلم لم ينفع في علاج مشكلة صاحبنا ولاسيما بعدما علم أن حوادث السير ما تزال مستمرة حتى في زمن المستقبل.. وهكذا استيقظ من حلمه وهو مصر أشد الإصرار على رفض السفر.
*** يتضمن النص قيمة علمية تتمثل في عجز التقدم العلمي عن تخليص الإنسان من كل مشاكله ، فمهما بلغ الإنسان من تقدم في المجال العلمي إلا أن مشاكله مازالت مستمرة.
إقرأ المزيد

المجتمع المدني

اكتسب المجتمع المدني في السنوات الأخيرة أهمية كبرى في مجال السياسات الدولية، وبخاصة بعد الأحداث العنيفة والتظاهرات الصاخبة التي صاحبت انعقاد بعض المؤتمرات الدولية حول الأوضاع الاقتصادية في العالم (كما حدث في سياتل وغيرها من المدن). ومع أنه لا يكاد يوجد شك حول الدور المهم الذي يضطلع به المجتمع المدني في الدول المتقدمة، أو الدور الذي يمكن أن يقوم به في
تحليل النص القرائي المجتمع المدنيالتعريف بأصول الديموقراطية ومبادئها التي يجب أن تسود مجتمعات العالم الثالث، فإن ثمة بعض التساؤلات ، حول مدى أحقية كثير من المؤسسات المدنية في الادعاء بأنها تتكلم باسم المجتمع المدني، وتزعم أنها تمثل شرائح أو فئات معينة من الناس ، وتعطي نفسها الحق في الدفاع عن مصالحهم والمطالبة بحقوقهم. إلا أن هذه التساؤلات والشكوك لا تمنع من أن المجتمع المدني يحقق، وبصفة مطردة، مكاسب متزايدة في مجال توجيه السياسات العالمية، وأن آراء ومواقف مؤسساته تؤخذ في الاعتبار بشكل صريح أو مستتر أثناء مناقشة القوانين والتشريعات والاتفاقات الدولية، وذلك على الرغم من ان المجتمع الدولي ليس، في ظاهره على الأقل، سوى مجرد شبكة من العلاقات والروابط والارتباطات غير الرسمية التي أفلحت في أن تؤلف كيانا مستقلا ومتمايزا عن النظم الحكومية والمؤسسات الاقتصادية الكبرى المهيمنة على سياسات العالم واقتصادياته.

ولقد حققت مؤسسات المجتمع المدني المتمثلة في المنظمات الأهلية غير الحكومية كثيرا من النتائج الباهرة ، في عدد من المجالات الحيوية التي لها صلة مباشرة بحياة الإنسان، مثل مشكلات البيئة وحقوق الإنسان، وبخاصة فيما يتعلق بالتمييز العرقي، وحقوق الأقليات ، ووضع المرأة ، وحماية المستهلك، والتصدي للفساد وغيرها. ولكن هذا لا يعني أن المجتمع المدني مرادف للجمعيات الأهلية أو غير الحكومية العاملة في هذه المجالات. فالمفهوم أوسع من هذا بكثير، ويشمل - كما يرى الكثيرون - كل التنظيمات والمؤسسات المستقلة عن الدولة بما في ذلك الأحزاب السياسية والنقابات والاتحادات العمالية والمهنية، بل  والنوادي الرياضية والاجتماعية، مما يدل على مدى اتساع وتنوع الأنشطة والخدمات التي يقوم بها المجتمع المدني ، والدور الذي يؤديه للارتقاء بأعضاء المجتمع والجنس البشري بوجه عام، فضلا عن دوره في ممارسة الضغوط على الدولة للاهتمام بتلك الأمور، إلى جانب المطالبة باسم الشعوب بالمشاركة في اتخاذ القرار وتنفيذه تحقيقا لمبادئ الديموقراطية وأصول الحكم الديموقراطي. فأنشطة المجتمع المدني أنشطة طوعية تختلف من هذه الناحية اختلافا جوهريا عن أنشطة الحكومات، كما تختلف عن الأنشطة الاقتصادية والمالية المتعلقة بأخلاقيات السوق لأنها أنشطة تبحث وراء الخير والصالح العام وليس وراء الربح المادي.

ولكن الأمر يبدو مختلفا عن ذلك تماما في رأي بعض الباحثين في شؤون المجتمع المدني والمهتمين بما سوف يكون عليه الوضع في المستقبل، خاصة أن هناك بعض الدلائل التي تُؤخذ مؤشرات على تراجع المجتمع المدني في الدول الغربية ذاتها، وقصور مؤسساته عن أداء واجبها في كثير من دول العالم ، وخروج أخرى وانحرافها عن متابعة تحقيق الأهداف التي قامت من أجلها.
د. أحمد أبو زيد . العربي . العدد 550 ، ص 26 إلى 29  (بتصرف)

أولا : ملاحظة النص واستكشافه.

1- العنوان : من الناحية التركيبية يتكون العنوان من كلمتين تكونان فيما بينهما مركبا وصفيا، ومن الناحية المعجمية ينتمي  إلى المجال الاجتماعي ، أما من الناحية الدلالية فيدل على مجموعة من أفراد المجتمع المنتظمين بشكل تطوعي في إطار مؤسسات غير حكومية وغير ربحية قصد الدفاع عن مصالح المجتمع في مجالات مختلفة.
2- بداية النص : أول ما نلاحظه في بداية النص هو تكرار العنوان ، مما يدل على أهميته ، وهذا ما تشير إليه العبارة الواردة في السطر الأول (اكتسب المجتمع المدني في السنوات الأخيرة أهمية كبرى...).
3- نهاية النص : يجد العنوان صداه أيضا في نهاية النص ، حيث تكرر بلفظه كاملا ، ولكن هذه المرة مع عبارات تدل على الإهمال وتراجع الأهمية (تراجع المجتمع المدني... - قصور مؤسساته - خروج... - انحراف...).
4- نوعية النص : مقالة تفسيرية ذات بعد اجتماعي

ثانيا : فهم النص.

1- الإيضاح اللغوي :

- يضطلع : يتكلف بعمل ما ويأخذ زمام المسؤولية في القيام به.
- صريح : واضح ومباشر لا غموض فيه.
- قصور : عجز وضعف في القيام بالشيء

2- الفكرة المحورية :

التعريف بالمجتمع المدني ، وإبراز أهميته وأدواره ، والمكاسب التي حققها ، والمشاكل التي تواجهه.

ثالثا : تحليل النص.

1- الأفكار الأساسية :

أ- تكمن أهمية المجتمع المدني في توجيه السياسة العالمية والدفاع عن مصالح أفراد المجتمع بشكل تطوعي
ب- المجتمع المدني منظمة تطوعية مستقلة تقوم بالعديد من الأنشطة لصالح المجتمع ، وقد حققت منظمات المجتمع المدني الكثير من المكاسب المتعلقة بالإنسان وحقوقه وبيئته.
ج- رغم  كل المكاسب التي حققتها إلا أن هناك دلائل تؤشر على تراجع المجتمع المدني في القيام بكثير من واجباته.

2- الألفاظ والعبارات الدالة على المجال الاجتماعي :

[المجتمع المدني - مجتمعات العالم الثالث - شرائح - فئات - المجتمع الدولي - الأقليات - الإنسان - الجمعيات الأهلية - الحركات الاجتماعية - أعضاء المجتمع - الجنس البشري - شؤون المجتمع...]

3- المقارنة بين المجتمع المدني والحكومات


 المجتمع المدني
 الحكومات
 أوجه التشابه  - كلاهما يضطلع بمهمة تمثيل الشعوب
 أوجه الاختلاف  - تمثيل تطوعي لأفراد المجتمع
- توجيه سياسة الحكومات
- الضغط على الحكومات للاهتمام بحقوق الشعوب
 - تمثيل انتخابي لأفراد المجتمع
 - تنفيذ سياستها وبرنامجها الانتخابي


رابعا : التركيب والتقويم.

- مفهوم المجتمع المدني : هو مؤسسة تطوعية مستقلة تتكون من مجموعة من الأفراد المنتظمين في إطار منظمة تختلف عن المنظمات الحكومية وتسعى إلى الخير والصالح العام
- وظيفته ومجالات نشاطه : يضطلع المجتمع المدني بمهمة تمثيل الشعب والدفاع عن حقوقه وإيصال صوته إلى الحكومات. ويقوم بعدة أنشطة في مجال الدفاع عن الإنسان وحماية حقوقه وبيئته. كالدفاع عن حقوق الأقليات ، ومناهضة الميز العنصري ، والتضامن مع النساء المضطهدات وحماية المستهلك والتصدي للفساد ...إلخ
- المحاذير التي ينبغي أن يتجنب السقوط فيها : التراجع في الدفاع عن حقوقه - القصور عن اداء الواجب - الخروج والانحراف عن متابعة تحقيق الأهداف.
* يتضمن النص قيمة اجتماعية وأخرى حقوقية.
 وتتجلى القيمتان في التضامن بين أفراد المجتمع وتكافلهم الاجتماعي من خلال التطوع والتكثل في منظمات اجتماعية. من أجل الدفاع عن حقوقهم ومطالبهم المشروعة.

إقرأ المزيد

الممنوع من الصرف

شرح درس المنوع من الصرف


أولا : تعريف الممنوع من الصرف :
* لاحظ العلامة الإعرابية للأسماء المسطر تحتها  في الجمل التالية :
                         - جاء عمرُ إلى البلدة
                         - رأيت عمرَ في البلدة
                         - يستمع إلى أحاديثَ عن الأقارب والأباعد
* استنتاج :
الممنوع من الصرف هو الاسم الممنوع من التنوين ويرفع بالضمة وينصب بالفتحة ويجر بالفتحة النائبة عن الكسرة.

ثانيا : الممنوع من الصرف لسبب واحد :
* صل بسهم مجموعات الأسماء على اليمين بنوعها في الجهة المقابلة :
- ذكرى – حبلى – جرحى                                    - مختومة بألف التأنيث الممدودة
- صحراء – زكرياء – أصدقاء                                    - صيغة منتهى الجموع
- جوانب – أقارب – عصافير                                   - مختومة بألف التأنيث المقصورة
* استنتاج :
يمنع الاسم من الصرف لسبب واحد إذا كان مختوما بألف التأنيث الممدودة أو المقصورة أو إذا جاء على صيغة منتهى الجموع.

ثالثا : الممنوع من الصرف لسببين :
1- العلم :
* صل بسهم الأعلام على اليمين بنوعها في الجهة المقابلة :
- فاطمة – حمزة – سعاد                                          - أعلام مختومة بألف ونون
- مروان – عمان – رمضان                                          - أعلام أعجمية
- ابراهيم – اسماعيل – يوسف                                  - أعلام مؤنثة
- أحمد – أسعد – يزيد                                             - أعلام مركبة تركيبا مزجيا
- بعلبك – حضرموت                                                 - أعلام على وزن الفعل
- عمر – زحل – هبل                                                - أعلام على وزن فُعل
* استنتاج :
يمنع العلم من الصرف لسببين اثنين :
- العلمية وزيادة الألف والنون – العلمية والعجمة – العلمية والتأنيث – العلمية والتركيب المزجي – العلمية ووزن الفعل – العلمية ووزن فُعل.
2- الصفة :
* صل بسهم الصفات على اليمين بنوعها في الجهة المقابلة :
- أحمر – أفضل – أصفر                                          - صفة على وزن فعلان
- حيران – عطشان – جوعان                                   - صفة معدولة عن وزن آخر
- أُخر – مثنى – ثلاث – رباع                                   - صفة على وزن أفعل
*استنتاج :
تمنع الصفة من الصرف لسببين هما :
- الصفة ووزن فعلان – الصفة ووزن أفعل – الصفة و العدل

*** ملاحظة : – ينصرف الاسم الممنوع من الصرف في حالتين :
- إذا كان معرفا بأل ، مثل : مررت بالمساجد
- إذا كان مضافا إلى معرف بأل ، مثل : مررت بمساجد الحي

* تمارين تطبيقية :

1- ضع سطرا تحت السم الممنوع من الصرف في الجمل التالية وبين سبب المنع من الصرف :
- يتجول أكرم وعلي في الحديقة
- عُرض المشكل في منابر إعلامية كثيرة
- اشتريت تحفة من نحاس أصفر
- احتُفل بعيد الفطر بعد صيام رمضان
2- ركب جملا مفيدة تستعمل فيها الأسماء التالية ممنوعة من الصرف في حالة الجر (مع الشكل )
بساتين – عصافير – منازل – عائشة – سهران - يعقوب
3- بين سبب عدم منع الاسم من الصرف فيما يلي :
- شاهدت مساكن المدينة
- قرأت كتابا عن الأساطير
إقرأ المزيد